منتدى عــالــم الابـداع
أهلا و سهلا بك في منتدى عالم الابداع ، نضمن لكم السرعة في تلبية طلبات التصاميم ، الأفلام و البرامج

منتدى عــالــم الابـداع


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخولخريطة الموقعالتسجيل

شاطر | 
 

 أسباب دخول الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ZayeD
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 3666
العمر : 23
دولتي :
المزاج :
الأوسمة :
المهنة :
الهواية :
النشاط : 22
نقاط : 4678
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

بطاقة الشخصية
كلماتي كلماتي:

مُساهمةموضوع: أسباب دخول الجنة   24/12/07, 06:10 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أعجبني هذا الموضوع كثيرا.. فأردت أن تشاركوني فيه..

من اسباب دخول الجنة

عن ‏ ‏حذيفة ‏رضي الله عنه ‏قال ‏أسندت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى صدري فقال {‏ ‏من قال لا إله إلا الله ‏ ‏قال ‏ ‏حسن ‏ ‏ابتغاء ‏ ‏وجه الله ختم له بها دخل الجنة ومن صام يوما ‏ ‏ابتغاء ‏ ‏وجه الله ختم له بها دخل الجنة ومن تصدق بصدقة ‏ ‏ابتغاء ‏ ‏وجه الله ختم له بها دخل الجنة } رواه احمد

‏عن ‏ ‏محمود بن لبيد ‏ ‏عن ‏جابر رضي الله عنه ‏قال ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏{‏ ‏من مات له ثلاثة من الولد فاحتسبهم دخل الجنة قال قلنا يا رسول الله واثنان قال واثنان }‏ ‏قال ‏ ‏محمود ‏ ‏فقلت ‏ ‏لجابر ‏ ‏أراكم لو قلتم وواحد لقال وواحد قال وأنا والله أظن ذاك . رواه احمد

‏عن ‏ ‏شداد بن أوس رضي الله عنه ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال {‏ إن سيد ‏ ‏الاستغفار أن يقول العبد ‏ ‏اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت ‏ ‏أبوء ‏ ‏لك بذنبي ‏ ‏وأبوء ‏ ‏لك بنعمتك علي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فإن قالها حين يصبح موقنا بها فمات دخل الجنة وإن قالها حين يمسي موقنا بها دخل الجنة } رواه النسائي

‏عن أبي ذر رضي الله عنه قال ‏أتيت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو نائم عليه ثوب أبيض ثم أتيته فإذا هو نائم ثم أتيته وقد استيقظ فجلست إليه فقال ‏{‏ ‏ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق ثلاثا ثم قال في الرابعة على ‏ ‏رغم ‏ ‏أنف ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏قال فخرج ‏ ‏أبو ذر ‏ ‏وهو يقول وإن ‏ ‏رغم ‏ ‏أنف ‏ ‏أبي ذر } رواه مسلم

‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏{‏ ‏لا يكون لأحدكم ثلاث بنات أو ثلاث أخوات فيحسن إليهن إلا دخل الجنة } رواه الترمذي

‏ ‏عن ‏ ‏أبي موسى الأشعري رضي الله عنه ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ {‏ ‏من حفظ ما بين ‏ ‏فقميه ‏ ‏وفرجه دخل الجنة } رواه احمد
وفي رواية {‏ يا شباب قريش ! احفظوا فروجكم لا تزنوا ، ألا من حفظ فرجه فله الجنة } وروي بلفظ : { يا فتيان قريش ! لا تزنوا ، فإنه من سلم الله له شبابه دخل الجنة }. وسنده صحيح . وفي معناه قوله صلى الله عليه وسلم : { من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة }. رواه البخاري وغيره

‏عن ‏ ‏حفص بن عاصم بن عمر ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏جده ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏{‏ ‏إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر فإذا قال أشهد أن لا إله إلا الله قال أشهد أن لا إله إلا الله فإذا قال أشهد أن ‏ ‏محمدا ‏ ‏رسول الله قال أشهد أن ‏ ‏محمدا ‏ ‏رسول الله ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال الله أكبر الله أكبر قال الله أكبر الله أكبر ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة } رواه ابو داود

‏عن ‏ ‏أبي الدرداء رضي الله عنه‏ ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏{‏ خمس من جاء بهن مع إيمان دخل الجنة من حافظ على الصلوات الخمس على وضوئهن وركوعهن وسجودهن ومواقيتهن وصام رمضان وحج ‏ ‏البيت ‏ ‏إن استطاع إليه سبيلا وأعطى الزكاة طيبة بها نفسه وأدى الأمانة } رواه ابو داود

‏عن ‏ ‏أبي بكر ‏عن ‏أبيه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال {‏‏ ‏من صلى ‏البردين دخل الجنة } رواه مسلم واحمد

‏عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال ‏{‏ كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قالوا يا رسول الله ومن يأبى قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى } رواه البخاري

‏عن ‏ ‏رافع بن خديج ‏ ‏رضي الله عنه ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏{‏ ‏إذا اضطجع أحدكم على جنبه الأيمن ثم قال اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وألجأت ظهري إليك وفوضت أمري إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك أومن بكتابك وبرسولك فإن مات من ليلته دخل الجنة } حسن رواه الترمذي

‏عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم {‏‏ ‏من أصبح منكم اليوم صائما، قال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏أنا، قال فمن تبع منكم اليوم جنازة قال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏أنا قال فمن أطعم منكم اليوم مسكينا قال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏أنا قال فمن عاد منكم اليوم ‏ ‏مريضا ‏ ‏قال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏أنا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة } رواه مسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال {‏ كان على الطريق غصن شجرة يؤذي الناس فأماطها رجل فأدخل الجنة } رواه البخاري ومسلم
وفي رواية (‏ من أخرج من طريق المسلمين شيئا يؤذيهم ، كتب الله له به حسنة ، ومن كتب له عنده حسنة ، أدخله الله بها الجنة ). حسن بشواهده

‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال {‏ يا ‏ ‏أبا سعيد ‏ ‏من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا ‏ ‏وبمحمد ‏ ‏نبيا وجبت له الجنة قال فعجب لها ‏ ‏أبو سعيد ‏ ‏قال أعدها علي يا رسول الله ففعل ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأخرى يرفع بها العبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض قال وما هي يا رسول الله قال الجهاد في سبيل الله الجهاد في سبيل الله } رواه النسائي

‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ رضي الله عنه ‏قال ‏مر بجنازة فأثني عليها خيرا فقال نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏{‏ ‏وجبت وجبت وجبت } ومر بجنازة فأثني عليها شرا فقال نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏{ ‏وجبت وجبت وجبت } قال ‏ ‏عمر ‏ ‏فدى لك أبي وأمي مر بجنازة فأثني عليها خير فقلت وجبت وجبت وجبت ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت وجبت وجبت وجبت فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ {‏ ‏من أثنيتم عليه خيرا وجبت له الجنة ومن أثنيتم عليه شرا وجبت له النار أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض } رواه مسلم
‏ ‏عن ‏ ‏معاذ بن جبل رضي الله عنه ‏‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏{‏ ‏من قاتل في سبيل الله فواق ناقة وجبت له الجنة } رواه ابن ماجة

‏عن ‏عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏{‏ ‏ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة } رواه أبو داود

جميع الأحاديث الواردة إما صحيحه أو حسنه إن شاء الله
هذا وأصلى واسلم على خير خلقه محمد وعلى اله وصحبه


يحيى بن موسى الزهراني
إمام الجامع الكبير بتبوك

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أما بعد :
فالجنة غاية كل مؤمن ، ومنى كل عبد في هذه الحياة الدنيا ، كل مسلم صادق يدرك أنه لم يبعث ولم يخلق إلا لتجريد التوحيد لله تعالى ، فهو سبحانه المستحق بالعبادة دون سواه ، قال تعالى : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ، فالحكمة من خلق الخلق هي العبادة لله ، والانقياد له بالطاعة ، والخلوص من الشرك وأهله ، فالله سبحانه لم يخلق العباد ويتركهم هملاً ، بل خلقهم ليبلوهم أيهم أحسن عملاً ، ثم يرجعون إلى ربهم فيجازيهم على أعمالهم ، والكل يدرك هذه الحقيقة ، ويعرف تلك الحكمة من خلقه ، فترى الناس يعملون جاهدين من أجل رضى الرحمن سبحانه ، للفوز بجنته والنجاة من ناره ، ومن رحمته سبحانه أنه لا يظلم مثقال ذرة من خير يعمله العبد في هذه الحياة الدنيا ، فكل عمل بر وخير يعمله المؤمن يجده مسطراً يوم القيامة في ديوانه ، فيعطى به من الحسنات ، بل ويعطيه ربه أكثر مما عمل فهو سبحانه يعطي الكثير ويرضى بالقليل ، ولكن كما قال تعالى : " وقليل من عبادي الشكور " ، ولو أن الله سبحانه مع إغداقه على العبد بالنعم والخيرات ، يأخذه مع أول هفوة ، وبداية كل زلة ، لكان ذلك من عدله سبحانه ، ولكنه رحيم رؤوف ، عفو غفور ، يتجاوز عن السيئات ويمد للعبد في العمر لعله يتوب ويعود ويندم ويحزن ، " ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيراً " ، وقال تعالى : " إن الله لا يظلم الناس شيئاً ولكن الناس أنفسهم يظلمون " ، وأخرج مسلم في صحيحه من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا بِلَحْمٍ فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذِّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ فَنَهَسَ مِنْهَا نَهْسَةً فَقَالَ أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَهَلْ تَدْرُونَ بِمَ ذَاكَ ؟ يَجْمَعُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَيُسْمِعُهُمُ الدَّاعِي وَيَنْفُذُهُمُ الْبَصَرُ ، وَتَدْنُو الشَّمْسُ فَيَبْلُغُ النَّاسَ مِنَ الْغَمِّ وَالْكَرْبِ مَا لَا يُطِيقُونَ ، وَمَا لَا يَحْتَمِلُونَ ، فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ : أَلَا تَرَوْنَ مَا أَنْتُمْ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ ؟ أَلَا تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبِّكُمْ ؟ فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ : ائْتُوا آدَمَ ، فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ : يَا آدَمُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ ، خَلَقَكَ اللَّهُ بِيَدِهِ ، وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ ، وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَيَقُولُ آدَمُ : إِنَّ رَبِّي غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، وَإِنَّهُ نَهَانِي عَنِ الشَّجَرَةِ ، فَعَصَيْتُهُ ، نَفْسِي نَفْسِي ، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي ، اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ ، فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُونَ : يَا نُوحُ أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى الْأَرْضِ ، وَسَمَّاكَ اللَّهُ عَبْدًا شَكُورًا ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَيَقُولُ لَهُمْ : إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي ، نَفْسِي نَفْسِي ، اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ : أَنْتَ نَبِيُّ اللَّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَيَقُولُ لَهُمْ إِبْرَاهِيمُ : إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ ، وَلَا يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، وَذَكَرَ كَذَبَاتِهِ ، نَفْسِي نَفْسِي ، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي ، اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى ، فَيَأْتُونَ مُوسَى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَقُولُونَ يَا مُوسَى : أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَضَّلَكَ اللَّهُ بِرِسَالَاتِهِ وَبِتَكْلِيمِهِ عَلَى النَّاسِ ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، وَإِنِّي قَتَلْتُ نَفْسًا لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا ، نَفْسِي نَفْسِي ، اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُونَ يَا عِيسَى : أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ ، وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ ، وَكَلِمَةٌ مِنْهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ ، وَرُوحٌ مِنْهُ ، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ! أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَيَقُولُ لَهُمْ عِيسَى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ ، وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْبًا ، نَفْسِي نَفْسِي ، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي ، اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَأْتُونِّي فَيَقُولُونَ يَا مُحَمَّدُ : أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ ، وَخَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ ، وَغَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا ؟ فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ ، فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي ، ثُمَّ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيَّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئًا لَمْ يَفْتَحْهُ لِأَحَدٍ قَبْلِي ، ثُمَّ يُقَالُ : يَا مُحَمَّدُ ! ارْفَعْ رَأْسَكَ ، سَلْ تُعْطَهِ ، اشْفَعْ تُشَفَّعْ ، فَأَرْفَعُ رَأْسِي ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ أُمَّتِي أُمَّتِي ، فَيُقَالُ : يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلِ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِ مِنَ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ ، وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الْأَبْوَابِ ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَهَجَرٍ ، أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى " وكذبات إِبْرَاهِيمَ عليه السلام : قَالَ ( هَذَا رَبِّي ) وقَوْله لِآلِهَتِهِمْ ( بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا ) وقَوْله ( إِنِّي سَقِيمٌ ) .
وإليكم عدداً من الآيات والأحاديث الصحيحة ، التي ذُكرت فيها أعمال تكون سبباً بفضل الله لدخول فاعلها الجنة ، ولكن لا يعني أن هذه الأعمال تضمن لأي إنسان يعملها دخول الجنة ، مهما كان اعتقاده ، فالجنة لا يدخلها إلا مؤمن ، فلو قام أحد الكفار أو المشركين ببعض هذه الأعمال أو جميعها فلن تنفعه ، ولن تدخله الجنة ، لأن الله سبحانه وتعالى يقول : { ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لأن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين } ، وقال تعالى عن الكفار : { وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً } ، وقال تعالى : { وما منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ولا ينفقون إلا وهم كارهون } ، لذلك لا بد أن يكون العمل صالحاً مقبولاً عند الله تعالى ، ولكي يكون العمل مقبولاً فهناك شروط لقبول العمل عند الله تعالى ، وهذه الشروط هي :
الشرط الأول / الإسلام :
وهو أول الشروط اللازمة لقبول أي عمل ، لأن الإسلام دين الله القائم إلى يوم القيامة ، وهو الدين الذي نسخ الله به جميع الأديان السابقة ، قال تعالى : " إن الدين عند الله الإسلام " ، وقال تعالى : " ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " .

الشرط الثاني / الإخلاص :
وهو الذي يجب أن يصاحب أي عمل ليكون مقبولاً عند الله تبارك وتعالى ، فيجب أن يكون الإخلاص في العمل لله سبحانه وتعالى ، أي أن الذي قام بالعمل يجب أن يقصد به وجه الله تبارك وتعالى دون أن يشرك في قصده أي مخلوق آخر ، قال تعالى : " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً ، وابتغي به وجهه " [ أخرجه النسائي ، صحيح الجامع 1856 ] .

الشرط الثالث / متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم :
فأي عمل ليس عليه أمر ولا أمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، فهو رد ، يعني مردود على صاحبه .
وحان أوان الشروع في المقصود ، وبيان الأسباب المؤدية إلى جنة الرضوان ، وإليك الأسباب وبالله التوفيق وعليه التكلان :

السبب الأول والثاني / الإيمان والعمل الصالح :
جاء في القرآن الكريم الأيمان كأهم الأسباب الموصلة إلى الجنة بإذن الله تبارك و تعالى ، ولكنه دائما يأتي مقرونا بالعمل الصالح لذلك لا تكاد تجد موضع فيه ذكر للأيمان وأنه سببا لدخول الجنة إلا وهو مقرون بالعمل الصالح ، وباب الأعمال الصالحة والحمد لله واسع وكبير وطرق كسب الثواب عظيمة ومتعددة لا يحصيها إلا الله سبحانه وتعالى ، قال تبارك وتعالى : { والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون } ، وقال تعالى : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلاً * خالدين فيها لا يبغون عنها حولاً " .
والآيات والأحاديث الصحيحة في هذا المعنى كثيرة جدا يصعب إحصائها على سبيل المثال لا الحصر أنظر :سورة البقرة الآيات : 25 ،82 - سورة لقمان الآية 8، سورة الكهف : آية 107 ، سورة الحج آلايات14 ، 23 ، 56_سورة الفتح الآية 5 _ سورة الحديد الآيتان : 12 ، 21_ سورة التغابن الآية 9 _ سورة الطلاق الآية 11 _ سورة البروج الآية 11_ سورة البينة الآية 7 _ سورة المؤمنون الآيات 1،11_ سورة العنكبوت الآية 57.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlaamontada.ahlamontada.com
dark anime
مديـــــر
مديـــــر


ذكر
عدد المساهمات : 2612
العمر : 23
دولتي :
الأوسمة :
المهنة :
الهواية :
النشاط : 7
نقاط : 3747
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

بطاقة الشخصية
كلماتي كلماتي:

مُساهمةموضوع: رد: أسباب دخول الجنة   22/04/08, 10:28 am

شكرا اخي الغالي
و ما تقصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
@anime@
عضو خبير 75%
عضو خبير 75%


ذكر
عدد المساهمات : 192
دولتي :
المزاج :
الأوسمة : لا يوجد
النشاط : 0
نقاط : 3056
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسباب دخول الجنة   22/07/08, 05:24 am

جزاك الله كل خير يبلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmmaR
رئـيـس الاشـراف العـام
رئـيـس الاشـراف العـام


ذكر
عدد المساهمات : 1811
العمر : 23
دولتي :
المزاج :
الأوسمة :
المهنة :
الهواية :
النشاط : 0
نقاط : 5018
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

بطاقة الشخصية
كلماتي كلماتي:

مُساهمةموضوع: رد: أسباب دخول الجنة   04/04/09, 06:37 am

بيايب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب دخول الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عــالــم الابـداع :: 

@ منتدى نور الهداية @ :: المواضيع

-
انتقل الى: